المرأة وعلم الحاسوب بين الإرث العلمي والريادة المستقبلية

أعداد: الأستاذ هند رستم محمد شعبان
قسم الحاسوب/كليه علوم الحاسوب والرياضيات/جامعه الكوفة

أضع نصبا واستحقاقا لأستاذة الاساتذة الآُلى، تلك التي شغلَت مآثرها مدى الآفاق، وما انفك أثرها في شؤون شتى هن احجى مما كان في شأن السيف والمرزاق ...  
 تيقن العلماء أنه في كل مرة يتهاوى جدار ليحول بين ما هو كائن وماسيكون، ولا مناص ان تؤول بداية كل علم  بنهايات آخر، فينفك العلم الوليد تدريجيا،فيتحقق استقلال تخصص وليد. ولعل هذه التراتبية هي التي احتضنت ثورة العلم ونتاجاتها ومقدمات وجودها. فكانت صفة في أثرا لفعل قصدي جمع بين الحمائية والرعاية بوصفهما وظيفتان من وظائف الدولة. وأساس ذلك بعدان أحدهما مكاني والآخر زماني، ارتبط البعد المكاني بأسس الثورة العلمية وطبقات المجتمع، أما البعد الزماني فقد دار مدار ثنائية اجتماع التراث مع الرغبة في العصرنة والتحديث. وكل ذلك التحول كان على صلة بالإبداع البشري الذي مسَّ مجالات التطور في عالمية تكنولوجية . فما زخر به عصر الأتمتة والعولمة قد تعلق بتنامي دور المرأة، ذاك الدور الذي انساب فاتسع وانتقل من اهتمام ضيق كان قد وقع في دائرة الرعاية والنبوءات والماورائيات والسحر (الكهانة) وكل ما له علاقة بالطبيعة من حيث هي مورد الحياة ليصل الى اهتمام أوسع شمل دائرة الفن والابداع، وذلك يعد منكفأ في جو ما  يعطى للنساء من فراغ فكري لا يصل في واقعه الى خط التفكير الابداعي.
 وبين هذا وذاك صار العلم محل فكر ايديولوجية الانوثة، ووظفت المرأة شطرا من وقتها في تحقيق ذاتها عبر سبر أغوار العلوم. وكانت قد ابدعت أي أبداع في ثنايا العلوم بشئ أنواعها. و من جملة ما ابدعت فيه النساء هو علم الحاسوب، لكن مدى هذا الابداع ونمط انتخاب نساء في مجال البرمجة والحوسبة بقى مقيدا بعوامل الموروث الثقافي والحضاري في المقام الأول. ويقطع بذلك أنه تباين من بلد الى آخر، إذ ارتبط ذلك بحجم مساهمة المرأة في قوة العمل، لذا فأننا نلحظ أن هذه المساهمة تزداد في البلدان التي تختار النساء لدراسة إرادة الحوسبة. وقد أجرى البنك الدولي دراسة خص بها بواعث انخفاض مشاركة المرأة في الحوسبة، وعقد هذه الاسباب في العوامل الثقافية والاجتماعية التي تؤثر على هذه المشاركة. ووفقا لدراسة قدمها البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة فقد تصدرت كل من سلوفينيا والمانيا وسويسرا والولايات المتحدة قائمة بلدان العالم التي ترتفع فيها مشاركة المرأة في العمل الحاسوبي.
ووفقا لبيانات الامم المتحدة فإن 14% من النساء في أوروبا يمتهن العمل الحاسوبي البرمجي ، واذا ما قارنا هذه النسبة في ما تحقق لهن في عالم السياسة والاعمال على مستوى العالم نجد أنها نسبة متواضعة، حيث أن 23 % من النساء تولين مناصب برلمانية، و 10% منهن خدمن كرئيس حكومة، وفي الولايات المتحدة نجد أن 48 % من قوة العمل هي من النساء، وأن 20% منهن قد شغلن مقاعد في الكونغرس، وكانت 4.6 % منهن من المديرين التنفيذين للشركات والمؤسسات.
ومع ذلك نجد أن عدد من تخرجن في تخصص الحاسوب في بلدان منطقة أمريكا الجنوبية والكاريبي قد تراجع خلال الحقبة 2000- 2014 بنسبة 11% وهو مؤشر لا يدعو للتفاؤل.  وكانت تركيا  أعلى بلدان الشرق الاوسط حين شهدت تناميا في عدد ممن تخرجن في تخصصات الحوسبة وبنسبة زيادة في المدة ذاتها بلغت قرابة 28%، وفي البلدان العربية تحققت أعلى النسب في الإمارات العربيّة المتحدة بنسبة 20% ، تبعتها الجزائر  وسلطنة عمان بنسبتين هما 13% ، 9.5% على الترتيب.
  مدا للتحليل وانتقالا من التعريف الى المعرًف، بعيدا عن الكم قريبا من الكيف، أجد أنه لا محيص من اثارة الضوء في أمثلة يحتذى بها، وفي هذا المضمار أجد أن المبرمجات في الولايات المتحدة كان لهن قدم السبق والإبداع وخاصة فيما عُرف بانتقاء الافكار  البرمجية في مجال تجريد البيانات والحوسبة الموزعة، وهي نماذج اعتمدت  على اسس نظرية استهدفت تصميم النظم البرمجية، وهذا ما تطلب الانكفاء في ايجاد لغات برمجية محددة. وعُد هذا انجازا في مجال الثورة الحاسوبية وكانت رائدة هذا الانجاز عالمة البرمجة الامريكية باربارا لسكوف (Barbara Liskov) التي حازت في الثمانيات على درجة الدكتوراه ومن ثم الاستاذية في أطروحتها وأفكارها في مجال البرمجة الحاسوبية بوصفها طريقة التمهيد الفكري لرقعة الشطرنج وكان لها الدور الرئيسي في تطوير لغة البرمجة CLU التي شاع صيتها في السبعينات، ومن ثم لغة  Argus  التي كانت محل الاهتمام في كاليفورنيا في الثمانيات .
وعندما وضع آرمسترونك أول خطواته على سطح القمر في 20/7/ 1969 واعتبر ذلك الحدث نصراً تكنولوجيا وعلميا وسياسيا للولايات المتحدة أبان حقبة الحرب الباردة وسباق التسلح بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي (السابق)، حينها كانت الإدارة الوطنية الامريكية للطيران والفضاء التي تعرف باسم(NASA)  قد وضفت خبراتها في مجموعة من المبرمجين كان على رأسهم آنذاك عالمة الحاسوب الامريكية والباحثة في تطبيقات الحوسبة العلمية دانا أولري (Dana Ulery) التي وضفت خبرات البرمجة لتشغيل محركات الدفع النفاث وتقليل الطاقة اللازمة. ثم ما لبثت أن طورت خوارزميات لتجسد إمكانيات شبكة ناسا الفضائية ، واتمتة نظم تتبع الابتعاث والملاحة الفضائية، وكان لها كل الأثر  في نهاية الثمانينات حين وضعت معايير التبادل الإلكتروني للبيانات, والمعايير الدولية في تبادل المعلومات التقنية الالكترونية المستخدمة من قبل رجال الأعمال والحكومة.
  أما اليوم وقد حفل العالم المعاصر بأحدث منجزات ثورة المعلوماتـ فقد اتسعت الافكار في نطاقها، وبات الناس يشهدون مزاحمة في مجال افتراضي لمحركات البحث في الشبكة الدولية للمعلومات، وكل ذاك كان مقرونا ببداية عصر افتراضي احدث هوة واسعة مع الواقع في ظل ازدياد موجة الاهتمام بمواقع التواصل الاجتماعي، وكان هذا العالم الافتراضي قد جذب الناس بمختلف شرائحهم، وبعيدا عن تقويم استخدامات الفيس بوك فأن الواقع أظهر وبجلاء اهتمام واضح من قبل المصالح الحكومية، والتي باتت تقدم خدماتها عبر هذه المواقع  بكلفة متدنية فضلا عن الوصول المباشر للمستفيد الأول، والتغذية الراجعة المباشرة وغير ذلك من نقاط محمودة. وهنا كانت المرأة لها وقعا مميزا قد لا يباريه آخر مثيل، وظهر جيل من النساء اللواتي أخذن على عاتقهن مهمة تنمية جملة هذه الافكار التقنية ولعل تلك المساهمة التي ارتادتها شاريلساند بيرغ هي المعلم المميز لهذا المضمار، حين اسهمت مع أٌخُر في إطلاق موقع شركة جوجل google.org، وقتذاك عملت بوصفها أحد أعضاء مجلس إدارة الفيسبوك وأصدرت منشورا يهدف التأثير في النساء ليدخلهن عالم المعلوماتية، وهي التي حازت فيما بعد على جائزة نوبل نظير اسهاماتها وهي تشغل حاليا  منصب كبيرة مسؤولي التشغيل في الفيس بوك.

النساء اللائي أسسن برمجة حاسوبENIAC

 

داناأولري (Dana Ulery)

 

شيريلساندبيرغ (Sheryl Kara Sandberg)

ENIAC

Dana Ulery

http://www.arrajol.com/sites/default/files/styles/800x530/public/2016/08/25/3-sheryl-sandberg1.jpg?itok=p_CSPmFx

 

المبرمجـاتالحاسوبENIAC

 

أولجهازحاسوبصنع في الولايات المتحدة سنة 1945

 

الاسماء من اليمين

جينبارتيك, مارلينميلتزر , روثتيتيلابام , فرانسيسسبينس

 

تولد دالاس  1938

 

كانتأولريقدخدمتلسنواتعديدةفيمنصبمندوبالبلدانالأمريكية    (Pan American Delegate) لتكاملالبياناتالإلكترونيةفيالأممالمتحدةفيمجالاتالإدارةوالتجارة

تولد واشنطن 1969

كبيرة سؤوليالتشغيلفيالفيس بوك حاليا.  كانت قد عملت في البنك الدولي في فترة إدارة الرئيس بيل كلينتون . وفي عام 2000 وبعد فوز الجمهوريين بالانتخابات الرئاسية تركت ساندبيرغ عملها في البنك الدولي وانتقلت للعمل في شركة غوغل وتسلمت منصب نائب الرئيس، عملت حينها في التسويق الإلكتروني لمنتجات الشركة وخدماتها ووضعت الخطط المالية المميزة التي جعلت غوغل خلال سنوات قليلة واحدة من عمالقة الشركات في العالم.

Joomla Templates - by Joomlage.com